Marriage of Umar(ra) to Umm Kulthoum Bint Ali(ra): Sunni version


We have already discussed shia SAHIH hadiths & fatwa of shia alims, on this issue: here & here.

It is recoreded in our tareekh book:

ابن كثير في تاريخه (5/244) :
[ فأول زوجة تزوجها علي ـ رضي الله عنه ـ فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بنى بها بعد وقعة بدر، فولدت الحسن وحسيناً ويقال: ومحسناً ومات وهو صغير وولدت له زينب الكبرى وأم كلثوم وهذه تزوج بها عمر بن الخطاب… ].

Ibn Katheer in his tareekh (5/244): “The first wife of Ali (RA) was fatima bint Rassul Allah peace be upon him after the battle of Badr and she gave him al Hassan wal Hussein and they say: Muhassan and he died while he was young, Also Zeinab al Kubrah and Umm Kulthoum and she married Umar bin al Khattab…”

Now lets see SUNNI SAHIH hadiths:

1 – إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قسم مروطا بين نساء من نساء أهل المدينة ، فبقي منها مرط جيد ، فقال له بعض من عنده : يا أمير المؤمنين ، أعط هذا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عندك ، يريدون أم كلثوم بنت علي ، فقال عمر : أم سليط أحق به . وأم سليط من نساء الأنصار ، ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال عمر : فإنها كانت تزفر لنا القرب يوم أحد .
الراوي: ثعلبة بن أبي مالك القرظي المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 4071
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Narrated Tha’laba bin Abi Malik: ‘Umar bin Al-Khattab distributed some garments amongst the women of Medina. One good garment remained, and one of those present with him said, “O chief of the believers! Give this garment to your wife, the (grand) daughter of Allah’s Apostle.” They meant Um Kalthum, the daughter of ‘Ali. ‘Umar said, Um Salit has more right (to have it).” Um Salit was amongst those Ansari women who had given the pledge of allegiance to Allah’s Apostle.’ ‘Umar said, “She (i.e. Um Salit) used to carry the water skins for us on the day of Uhud.”
[Sahih al-Bukhari 4071 – Hadith is SAHIH]

2 – إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قسم مروطا بين نساء من نساء المدينة ، فبقي مرط جيد ، فقال له بعض من عنده : يا أمير المؤمنين ، أعط هذا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عندك ، يريدون أم كلثوم بنت علي ، فقال عمر : أم سليط أحق . وأم سليط من نساء الأنصار ، ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال عمر : فإنها كانت تزفر لنا القرب يوم أحد .
الراوي: ثعلبة بن أبي مالك القرظي المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 2881
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

Umar bin Al-Khattab distributed some garments between some of the women of Madinah. A good garment had remained, and one of those present with him said, “O chief of the believers! Give this garment to your wife, the (grand) daughter of Allah’s Apostle.” They meant Um Kalthum, the daughter of ‘Ali. ‘Umar said, Um Salit is more deserving of it.” Um Salit was amongst women of Ansars who had given the pledge of allegiance to Allah’s Apostle.’ ‘Umar said, “She (i.e. Um Salit) used to carry the water skins for us on the day of Uhud.”
[Sahih al-Bukhari 2881 – Hadith is SAHIH]

3 -كان بين أولاد الجهم بن حذيفة العدوي شر ومقاتلة فتعصبت بيوتات بني عدي بينهم فأتى الغلام المذكور ليلا والضرب قد وقع بينهم في الظلام وهذا الغلام هو زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهم فأصابه حجر لا يدرى من رماه وقد قيل ظنا إن خالد بن أسلم أخا زيد بن أسلم مولى عمر بن الخطاب هو الذي ضربه وهو لا يعرف من هو في الظلمة وكان ابن عمر أخوه يقول له عند الموت اتق الله يا زيد فإنك لا تعرف من أصابك فإنك كنت في ظلمة واختلاط

الراوي: – المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 10/489
خلاصة حكم المحدث: قصة مشهورة

Ibn Hazm said: There was a feud between the children of al Jahm bin Huthayfah al ‘Adawi and there were conflicts and the households of Bani ‘Uday became extremely hateful of each other, the boy came one night and there was fighting amongst them in the dark, the boy was Zaid bin Umar bin al Khattab and his mother was Umm Kulthoum bint Ali bin Abi Talib may Allah be pleased with them so he was hit with a stone and the one who hit him was not known, they guessed that it was Khaled bin Aslam the brother of Zaid bin Aslam the Mawla of Umar bin al Khattab and he threw the stone not knowing who he targeted in the darkness of the night, his Ibn Umar used to tell him at the time of his death “Fear Allah O Zaid, you are not sure who was behind this it was dark and there was chaos”.

source: Al Muhalla by Ibn Hazm 10/489, Hadith grading: Very famous story.

4 – أن ابن عمر – رضي الله عنه – صلى تسع جنائز رجال ونساء فجعل الرجال مما يلي الإمام ، وجعل النساء مما تلي القبلة ، وصفهم صفا واحدا ، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وابن لها يقال له : زيد بن عمر – رضي الله عنه – والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس ، وأبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام
الراوي: نافع المحدث: النووي – المصدر: الخلاصة – الصفحة أو الرقم: 2/969
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن 

Nafi’i narrated: Abdullah ibn Umar (RA) lead nine combined funerals, males and females. He placed the males closest to the Imam and then the females in the direction of the Qiblah. He placed all of them in one row. This included the funeral of Hadhrath Umme Kalthum binte ‘Ali the wife of Umar bin al Khattab (RA) and her son called Zaid bin Umar (RA). This was during the governorship of Sa’eed bin Aas. Her funeral and that of her son were read at one and the same time. Participants in the funeral included Ibn Umar, Ibn Abbas, Abu Hurayra, Abu Saeed and Abu Qatadah. Ibn Umar lead the congregation.

source: Al Khulasah by al Imam al Nawawi 2/969 – Hadith grading: Chain of narrators is good.

5 – أن ابن عمر – رضي الله عنه – صلى تسع جنائز رجال ونساء فجعل الرجال مما يلي الإمام ، وجعل النساء مما تلي القبلة ، وصفهم صفا واحدا ، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت على امرأة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وابن لها يقال له : زيد بن عمر – رضي الله عنه – والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس ، وأبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام

الراوي: – المحدث: النووي – المصدر: المجموع – الصفحة أو الرقم: 5/224
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن 
[Same as Above narration]

source: Al Majmu’u by al Nawawi 5/224 – Hadith grading: Good chain of narrators.

6 – أنه صلى على تسع جنائز جميعا رجال ونساء ، فجعل الرجال مما يلي الإمام ، وجعل النساء مما يلي القبلة ، وصفهم صفا واحدا ، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال : زيد بن عمر بن الخطاب ، والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس ، وأبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام ، فقلت : ما هذا ؟ فقالوا : السنة

الراوي: عبدالله بن عباس و أبو سعيد الخدري و أبو قتادة و أبو هريرة المحدث: ابن الملقن – المصدر: البدر المنير – الصفحة أو الرقم: 5/385
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

Abdullah ibn Abbas and Abu Sa’eed al Khudri and Abu Qatadah and Abu hurairah all narrated that: he prayed on nine funerals at once, Men and Women and he made the men behind the Imam and the women in the direction of Qiblah and he arranged them all in one row. The funeral of Umm Kulthoum bint Ali the wife of Umar bin al Khattab was set up and her son who was called: Zaid bin Umar bin al Khattab. The governorship at that time was for Sa’eed bin Aas and amongst those attending were Ibn Abbas and Abu Hurairah and Abu Sa’eed and Abu Qatadah, I said: What is this? They replied: “This is the sunnah of the Prophet, peace be upon him.”

source: Ibn al Mulaqin in al Badr al Muneer 5/385 – Hadith grading: Has a sound chain of narrators.

7 – عن سعيد بن العاص أنه صلى على زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت علي فوضع الغلام بين يديه والمرأة خلفه وفي القوم نحو من ثمانين نفسا من أصحاب النبي صلى الله تعالى عليه وسلم فصوبوه وقالوا : هو السنة
الراوي: أصحاب رسول الله المحدث: ابن الملقن – المصدر: خلاصة البدر المنير – الصفحة أو الرقم: 1/280
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح 

The companions narrated from Sa’eed bin al Aas that he prayed (in the funeral) on Zaid bin Umar bin al Khattab and his mother umm Kulthoum bint Ali so he made the boy in front of him and placed the woman behind his back and there were around eighty from the companions of the prophet PBUH present so they guided him (In his funeral prayer) and told him: this is the Sunnah.

source: Ibn al Mulaqin in Khulasat al Badr al Muneer 1/280 – Hadith grading: SAHIH.

18-أن عبد الله بن عمر صلى على سبع جنائز جميعا فجعل الرجال يلون الإمام والنساء يلين القبلة فصفهن صفا واحدا ووضعت جنازة أم كلثوم ابنة علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد وضعا جميعا والإمام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس بن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الإمام فقال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة فقلت ما هذا قالوا هي السنة الراوي: نافع المحدث: ابن القيم – المصدر: تهذيب السنن – الصفحة أو الرقم: 2/422

خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

Ibn al Qayyim said: Nafi’i narrated that: Abdullah ibn Umar prayed on seven combined funerals and he made the men behind the Imam and the women towards the Qiblah then he made them (Women) in one row and he set up the funeral of Umm Kulthoum bint Ali the wife of Umar bin al Khattab and a son of hers called Zaid. The governor at the time was Sa’eed bin al Aas and amongst those attending was Ibn al Abbas and Abu Hurairah and Abu Sa’eed and Abu Qatadah then the boy was placed after the Imam so a Man said that he disagrees with this then I looked at Ibn Abbas and Abu huraira and Abu Qatadah and Abu Sa’eed and I asked “What is this?” They said: “It is the Sunnah”.

source: Tahtheeb al Sunan by Ibn al Qayyim 2/422 – Hadith grading: SAHIH.

9- أنه سمع عمر بن الخطاب يقول للناس حين تزوج بنت علي ألا تهنئوني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ينقطع يوم القيامة كل سبب ونسب إلا سببي ونسبي

الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الهيثمي – المصدر: مجمع الزوائد – الصفحة أو الرقم: 9/176
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح غير الحسن بن سهل وهو ثقة‏‏ 

Umar bin al Khattab told the people when he married the daughter of Ali: Won’t you congratulate me? I heard the Prophet PBUH saying: “On the day of judgement every cause and relation shall be cut except my cause and relation”.

source: Mujama’a al Zawa’ed by al Haythami 9/176 – Hadith grading: The Narrators are those of the SAHIH except al Hassan bin Sahl and he is trustworthy.

10- عن ابن عمر أنه صلى على سبع جنائز جميعا رجال ونساء ، فجعل الرجال مما يلي الإمام ، وجعل النساء مما يلي القبلة ، وصفهم صفا واحدا ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر وابن لها يقال له : زيد ، قال : والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس ، وأبو هريرة . وأبو سعيد . وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام فقلت : ما هذا ؟ فقالوا : السنة

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن حجر العسقلاني – المصدر: التلخيص الحبير – الصفحة أو الرقم: 2/716
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح 

Abdullah ibn Umar narrated that: he prayed on seven funerals at once, Men and Women and he made the men behind the Imam and the women in the direction of Qiblah and he arranged them all in one row. The funeral of Umm Kulthoum bint Ali the wife of Umar was set up and her son who was called Zaid. The governorship at that time was for Sa’eed bin al-‘Aas and amongst those attending were Ibn Abbas and Abu Hurairah and Abu Sa’eed and Abu Qatadah, they placed the boy after the Imam so I said: What is this? They replied: “This is the sunnah.”

source: Al Talkhees a Habir fi Takhreej Ahadith al Rafi’i al Kabir by Ibn Hajar al Asqalani 2/716 – Hadith grading: SAHIH.

11- أن ابن عمر صلى على تسع جنائز جميعا ، فجعل الرجال يلون الإمام ، والنساء يلين القبلة ، فصفهن صفا واحدا ، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي ، امرأة عمر بن الخطاب ، وابن لها يقال له : زيد ، وضعا جميعا . والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس ؛ ابن عمر ، وأبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام . فقال رجل : فأنكرت ذلك ، فنظرت إلى ابن عباس ، وأبي هريرة ، وأبي سعيد ، وأبي قتادة فقلت : ما هذا ؟ قالوا : هي السنة .

الراوي: نافع المحدث: الألباني – المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 1977
خلاصة حكم المحدث: صحيح 

Ibn Umar prayed on nine combined funerals, he made the men behind the Imam and the women in the direction of Qiblah and he arranged them all in one row. The funeral of Umm Kulthoum bint Ali the wife of Umar bin al Khattab was set up and her son who was called Zaid. The governorship at that time was for Sa’eed bin al-‘Aas and amongst those attending were Ibn Abbas and Abu Hurairah and Abu Sa’eed and Abu Qatadah, I said: What is this? They replied: “This is the sunnah.”

source: Al Albani in Sahih Sunan al Nasa’ee #1977 – Hadith is SAHIH.

12- أنه صلى على تسع جنائز جميعا ، فجعل الرجال يلون الإمام ، والنساء يلين القبلة ، فصفهن صفا واحدا ، ووضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له : زيد ، وضعا جميعا ، والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الإمام ، فقال رجل : فأنكرت ذلك ، فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة ، فقلت : ما هذا ؟ قالوا : هي السنة .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني – المصدر: أحكام الجنائز – الصفحة أو الرقم: 132
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين

Ibn Umar Narrated that he prayed on nine combined funerals all at once and he made the Men after the Imam and the women after the Qiblah while placing them (Women) in one row and the funeral of Um Kulthoum bint Ali the wife of Umar bin al khattab was arranged and a son of hers called Zaid, all were placed and the governor then was Sa’eed bin al ‘Aas, amongst those attending was Ibn Abbas and abu huraira and abu Sa’eed and abu Qatadah, the boy was placed after the Imam then a Man said: “I disagree with it” I looked at the companions and I said: “What is this?” They said: “this is the Sunnah”

source: al Albani in Ahkam al Janaez p132 – Hadith is SAHIH on the condition of Bukhari and Muslim.

13- أن أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما توفيت هي وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في يوم فلم يدر أيهما مات قبل فلم ترثه ولم يرثها وأن أهل صفين لم يتوارثوا وأن أهل الحرة لم يتوارثوا

الراوي: محمد الباقر بن علي بن الحسين المحدث: الألباني – المصدر: إرواء الغليل – الصفحة أو الرقم: 6/154
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

Muhammad al Baqir bin Ali bin al Hussein (RA) narrated: Umm Kulthoum bint Ali may Allah be pleased with them died and her son Zaid bin Umar bin al Khattab in one day and no one knew who died first so she did not inherit him nor did he inherit her and that the Ahel of Siffin never inherited and the Ahel of al Hurrah never inherited.

source: Irwaa al Ghalil by Sheikh al Albani 6/154 – Hadith grading: SAHIH.

14-عن علي أنه نقل ابنته أم كلثوم بعدما استشهد عمر بسبع ليال
الراوي: – المحدث: ابن الملقن – المصدر: خلاصة البدر المنير – الصفحة أو الرقم: 2/247
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

From Ali (RA) that he took his daughter after seven nights from the martyrdom of Umar.

source: Khulasat al badr al muneer by ibn al Mulaqin 2/247 – Hadith grading: SAHIH.

And many Others found in the books of the Muslims…

many Shia narrations proving this marriage here: http://www.alrad.net/hiwar/omar/5.htm

& here are more than some shia-sunni hadiths combined:

Here are a couple Arabic sources confirming the Marriage of Umar Bin al Khattab RAA from Umm Kulthoom bint Ali Ibn Abi Talib RAA:

الخلاف – الشيخ الطوسي – ج 1 / 722(alkhilaf, Al tusi)

روى عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن عليه السلام والحسين عليه السلام وعبد الله بن عمر ، وعبد الله بن عباس ، وأبو هريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام والمرأة ورائه وقالوا : هذا هو السنة .

الخلاف – الشيخ الطوسي – ج 1 / 722(ه*) (alkhillaf, Al tusi)
أم كلثوم علي بن أبي طالب عليه السلام ، من فواضل نساء عصرها ، ولدت قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ، وقيل : خطبها عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب عليه السلام لقول رسول الله صلى الله عليه وآله سمعه منه عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : كل نسب وسبب وصهر منقطع يوم القيامة إلا نسبي وسببي وصهري ، ودخل بها في ذي القعدة سنة 17 هجرية ، وقد أمهرها أربعين ألفا وظلت عنده حتى قتل وولدت له زيد بن عمر الأكبر ورقية بنت عمر.

– المبسوط – الشيخ الطوسي – ج 4 / 272(Al Mabsoot, Al Tusi)
روي أن عمر تزوج أم كلثوم بنت علي عليه السلام فأصدقها أربعين ألف درهم .

تذكرة الفقهاء – العلامة الحلي – ج 2 / 66(Tathkirat el Fuqaha’a, Al Helli)
أم كلثوم بنت علي عليه السلام وزيدا ابنها توفيا معا ، فأخرجت جنازتهما ، فصلى عليهما أمير المدينة فسوى بين رؤوسهما وأرجلهما.

– مختلف الشيعة – العلامة الحلي – ج 2 / 308(Mukhtalif el Shia’a, Al Helli)
روى عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي – عليه السلام – وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن والحسين – عليهما السلام – وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة ، فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام والمرأة وراءه وقالوا : هذا هو السنة.

منتهى المطلب – العلامة الحلي – ج 1 / 457(Mountaha el Matlab. Al Helli)
عن عمار بن أبي عمار قال شهدت جنازة أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب عليه السلام وابنها زيد بن عمر فوضع الغلام بين يدي الامام والمرأة خلفه وفي الجماعة الحسن والحسين عليهما السلام وابن عباس وابن عمر وثمانون نفسا من الصحابة فقلت ما هذا فقالوا هذه السنة.

مسالك الأفهام – الشهيد الثاني – ج 8 / 168(ش)(Masalik el Afham, Al Shahid el Thani)
عمر تزوج أم كلثوم بنت علي عليه السلام فأصدقها أربعين ألف درهم.

مسالك الأفهام – الشهيد الثاني – ج 13 / 270(ش) Masalik el Afham, Al Shahid el Thani)
روى القداح عن الصادق ، عن أبيه عليهما السلام قال : ( ماتت أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما مات قبل ، فلم يورث أحدهما من الآخر ، وصلى عليهما جميعا ).

مجمع الفائدة – المحقق الأردبيلي – ج 11 / 529(ش) Moujama’a el fuqaha’a, Al Mouhakik el Ardabilee)
عن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال : ماتت أم ‹ شرح ص 530 › كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدري أيهما هلك قبل ، فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا .

كفاية الأحكام – المحقق السبزواري – ج 2 / 879(Kifayat el Ahkam, Mouhakik el Sabizwari)
عن الصادق ( عليه السلام ) عن أبيه قال : ماتت ام كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما مات قبل ، فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا ( 2 ) .

رياض المسائل – السيد علي الطباطبائي – ج 12 /664(Riyadh el Masae’el, Ali Tabtaba’e)
ماتت أم كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما مات قبل فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا .

مستند الشيعة – المحقق النراقي – ج 19 / 452(Mustanad el Shia, Al Mouhakik Al Naraki)
ماتت أم كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدري أيهما هلك قبل ، فلم يورث أحدهما عن الآخر ، وصلي عليهما جميعا ” .

جواهر الكلام – الشيخ الجواهري – ج 12 / 80(Jawaher el Kalam, Al Jawahiri)
عن عمار بن ياسر: أخرجت جنازة أم كلثوم وابنها زيد بن عمر ومعها الحسنان وابن عباس وعبد الله بن عمر وأبو هريرة ، فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام والمرأة وراءه ، وقالوا : هذا هو السنة.

جواهر الكلام – الشيخ الجواهري – ج 31 / 14(Jawaher el Kalam, Al Jawahiri)
روى عن عمر أنه لما تزوج أم كلثوم بنت علي عليه السلام أصدقها أربعين ألف درهم .

جواهر الكلام – الشيخ الجواهري – ج 39 / 308(Jawaher el Kalam, Al Jawahiri)
عن الباقر ( عليه السلام ) ” ماتت أم كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدري أيهما هلك قبل فلم يورث أحدهما من الآخر ، وصلى عليهما جميعا ” .

مصباح الفقيه – آقا رضا الهمداني – ج 2 ق 2 / 506(Musbah el Faqih, Aqa Rida Al Hamadani)
عن عمار بن ياسر قال أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر وفي الجنازة الحسن والحسين وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الامام والمرأة ورائه وقالوا هذا هو السنة.

جامع المدارك – السيد الخوانساري – ج 5 / 388(Jami’i el Madarik, Sayyed Khawansari)
ماتت أم كلثوم بنت علي صلوات الله عليه وابنها في ساعة واحدة لا يدرى أيهما مات قبل فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا ” .

الينابيع الفقهية – علي أصغر مرواريد – ج 27 / 344(Al Yanabe’e el Fiqhiyah, Ali Asghar Murawareed)
عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن عليه السلام والحسين عليه السلام وعبد الله بن عمر ، وعبد الله بن عباس ، وأبو هريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام والمرأة ورائه وقالوا : هذا هو السنة .

الينابيع الفقهية – علي أصغر مرواريد – ج 38 / 250(Al Yanabe’e el Fiqhiyah, Ali Asghar Murawareed)
روي أن عمر تزوج أم كلثوم بنت علي عليه السلام فأصدقها أربعين ألف.

فقه الصادق (ع) – السيد محمد صادق الروحاني – ج 24 / 496(ش)(Fiqh el Sadik, Sayyed Muhammad Sadik Rouhani)
عن جعفر – عليه السلام – عن أبيه – عليه السلام – قال : ( ماتت أم كلثوم بنت علي – عليه السلام – وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا ) .

فتح العزيز – عبد الكريم الرافعي – ج 5 / 164(Fath Al Aziz, Abdul Kareem el Rafe’ee)
روى أن سعيد بن العاص ( صلى على زيد بن عمر الخطاب وأمه أم كلثوم بنت على رضي الله عنهم فوضع الغلام بين يديه والمرأة خلفه وفي القوم نحو من ثمانين نفسا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فصوبوه وقالوا هذه السنة ).

المجموع – محيى الدين النووي – ج 5 / 224(Al Majmou’u, Muhyi al Din el Nawawi)
روى عمار بن أبي عمار أن زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهم ماتا فصلى عليهم سعيد بن العاص فجعل زيدا مما يليه وأمه مما تلي القبلة وفى القوم الحسن والحسين وأبو هريرة وابن عمر ونحو من ثمانين من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم .

المجموع – محيى الدين النووي – ج 16 /327(Al Majmou’u, Muhyi al Din el Nawawi)
روى أنه رضي الله عنه تزوج أم كلثوم بنت علي كرم الله وجهه وأصدقها أربعين ألف درهم .

مغني المحتاج – محمد بن أحمد الشربيني – ج 1 / 348(Mughni el Muhtaj, Mohammad ibn Ahmad Al Shirbinee)
أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ماتت هي وولدها زيد بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما فصلي عليهما دفعة واحدة ، وجعل الغلام مما يلي الامام ، وفي القوم جماعة من كبار الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين ، فقالوا : هذا هو السنة.

إعانة الطالبين – البكري الدمياطي – ج 2 / 153(I’anat el Talibayn, Bakri Dhumyati)
أم كلثوم بنت سيدنا علي بن أبي طالب ماتت هي وولدها زيد بن عمر بن الخطاب – رضي الله عنهم – فصلي عليهما دفعة واحدة ، وجعل الغلام مما يلي الامام ، وفي القول جماعة من كبار الصحابة رضي الله عنهم ، فقالوا : هذا هو السنة .

المدونة الكبرى – الإمام مالك – ج 1 /182(Al Mudawanah el kubrah, Imam Malik)
عن نافع عن ابن عمر قال وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد فصفا جميعا والامام يومئذ سعيد بن العاص فوضع الغلام مما يلي الامام وفى الناس ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فقالوا هي السنة.

المدونة الكبرى – الإمام مالك – ج 3 /385(Al Mudawanah el kubrah, Imam Malik)
عن عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب أن أم كلثوم بنت على ابن أبي طالب امرأة عمر بن الخطاب وابنها زيد بن عمر بن الخطاب هلكا في ساعة واحدة فلم يدر أيهما هلك قبل صاحبه فلم يتوارثا.

المبسوط – السرخسي – ج 2 /65(Al Mabsout, Al Sirkheesi)
روى أن أم كلثوم ابنة علي رضي الله عنهما امرأة عمر رضي الله عنه وابنها زيد بن عمر رضي الله عنهما ماتا معا فوضع ابن عمر جنازتهما بهذه الصفة وصلي عليهما.

حاشية رد المحتار – ابن عابدين – ج 2 /215(Hashiyat Radd el muhtar, Ibn Abidayn)
مطلب : في حديث كل سبب ونسب منقطع إلا سببي ونسبي قلت : ويدل على الخصوصية أيضا الحديث الذي ذكره الشارح ، وفسر بعضهم السبب فيه بالاسلام والتقوى ، والنسب بالانتساب ولو بالمصاهرة والرضاع ، ويظهر لي أن الأولى كون المراد بالسبب القرابة السببية كالزوجية والمصاهرة ، وبالنسب القرابة النسبية ، لان سببية الاسلام والتقوى لا تنقطع عن أحد فبقيت الخصوصية في سببه ونسبه ( ص ) ولهذا قال عمر رضي الله تعالى عنه : فتزوجت أم كلثوم بنت علي لذلك .

المغني – عبد الله بن قدامه – ج 2 /367(Al Mughni, Abdullah Ibn Qudamah)
عن عمار مولى بني هاشم قال : شهدت جنازة أم كلثوم بنت علي وزيد بن عمر فصلى عليها سعيد بن العاص وكان أمير المدينة وخلفه يومئذ ثمانون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فيهم ابن عمر والحسن والحسين.

المغني – عبد الله بن قدامه – ج 2 /395(Al Mughni, Abdullah Ibn Qudamah)
وروى سعيد باسناده عن الشعبي أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر توفيا جميعا فأخرجت جنازتاهما فصلى عليهما أمير المدينة فسوى بين رؤسهما وأرجليهما حين صلى عليهما.

المغني – عبد الله بن قدامه – ج 7 /187(Al Mughni, Abdullah Ibn Qudamah)
عن جعفر بن محمد عن أبيه عن أم كلثوم بنت علي توفيت هي وابنها زيد بن عمر فالتقت الصيحتان في الطريق فلم يدر أيهما مات قبل صاحبه فلم ترثه ولم يرثها.

الشرح الكبير – عبد الرحمن بن قدامه – ج 2 / 310(Al Sharh al Kabeer, AbdulRahman Ibn Qudamah)
عمار مولى بني هاشم قال شهدت جنازة أم كلثوم بنت علي وزيد بن عمرو فصلى عليهما سعيد بن العاص وكان أمير المدينة وخلفه يومئذ ثمانون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وفيهم ابن عمر والحسن والحسين .

الشرح الكبير – عبد الرحمن بن قدامه – ج 7 / 156(Al Sharh al Kabeer, AbdulRahman Ibn Qudamah)
عن جعفر بن محمد عن أبيه أن أم كلثوم بنت علي توفيت هي وابنها زيد ابن عمر فالتقت الصيحتان في الطريق فلم يدر أيهما مات قبل صاحبه فلم ترثه ولم يرثها.

الشرح الكبير – عبد الرحمن بن قدامه – ج 8 /5(Al Sharh al Kabeer, AbdulRahman Ibn Qudamah)
روى أبو حفص باسناده أن عمر أصدق أم كلثوم بنت علي أربعين ألفا.

المحلى – ابن حزم – ج 10 / 489(Al Muhala, Ibn Hazm)
كان بين أولاد الجهم بن حذيفة العدوي شر ومقاتلة فتعصبت بيوتات بنى عدى بينهم فاتى الغلام المذكور ليلا والضرب قد وقع بينهم في الظلام وهذا الغلام هو زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهم.

تلخيص الحبير – ابن حجر – ج 5 / 168(Talkhees el Habeer, Ibn Hajar)
روى بسنده إلى الشعبي صلى ابن عمر على زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت على فكبر أربعا وخلفه ابن عباس والحسين بن علي وابن الحنفية بن علي.

تلخيص الحبير – ابن حجر – ج 5 /276(Talkhees el Habeer, Ibn Hajar)
سعيد بن العاص صلى على زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت على فوضع الغلام بين يديه والمرأة خلفه وفي القوم نحو من ثمانين نفسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فصوبوه وقالوا هذه السنة.

سبل السلام – محمد بن اسماعيل الكحلاني – ج 3 / 113(Subul el Salam, Muhammad Ibn Ismail el Kahlani)
ما رواه عبد الرزاق وسعيد بن منصور : أن عمر كشف عن ساق أم كلثوم بنت علي لما بعث بها إليه لينظرها .

نيل الأوطار – الشوكاني – ج 4 / 99(Nayl el Awtar, Al Shawkani)
وروي أيضا بسنده إلى الشعبي قال : صلى ابن عمر على زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت علي فكبر أربعا وخلفه ابن عباس والحسين بن علي وابن الحنفية .

نيل الأوطار – الشوكاني – ج 4 /110(Nayl el Awtar, Al Shawkani)
وعن عمار أيضا : أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر أخرجت جنازتاهما فصلى عليهما أمير المدينة فجعل المرأة بين يدي الرجل وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يومئذ كثير وثمت الحسن والحسين . وعن الشعبي : أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر توفيا جميعا فأخرجت جنازتاهما فصلى عليهما أمير المدينة فسوى بين رؤوسهما وأرجلهما حين صلى عليهما رواهما سعيد في سننه .

أحكام الجنائز – محمد ناصر الألباني / 103(Ahkaam el Jana’ez, Muhammad Nasr el Albani)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له : زيد ، وضعا جميعا ، والامام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة ، فوضع الغلام مما يلي الامام ” فقال رجل : فأنكرت ذلك ، فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة ، فقلت : ما هذا قالوا : هي السنة ” .

فقه السنة – الشيخ سيد سابق – ج 1 /527(Fiqh al Sunnah, Sheikh Sayyed Sabeq)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر ، وابن لها – يقال له زيد – والامام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة . فوضع الغلام مما يلي الإمام قال رجل : فأنكرت ذلك ، فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة ، وأبي سعيد وأبي قتادة . فقلت : ما هذا ؟ . قالوا : هي السنة .

الفوائد العلية – السيد علي البهبهاني – ج 1 / 80(Al Fawa’ed al Illiyah, Sayyed Ali Bahbahani)
عن الباقر عليه السلام ماتت أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد ابن عمر ابن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث أحدهما من الاخر وصلى عليهما جميعا.

تهذيب الأحكام – الشيخ الطوسي – ج 9 / 362(Tahtheeb el Ahkam, Al tusi)
عن جعفر عن أبيه عليه السلام قال : ماتت أم كلثوم بنت علي عليه السلام وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث أحدهما من الآخر وصلى عليهما جميعا .

وسائل الشيعة (آل البيت) – الحر العاملي – ج 3 / 128(Wasa’el al Shia(Alulbayt), hurr Amili)
عن عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن والحسين وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة ، فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الامام والمرأة وراءه ، وقالوا : هذا هو السنة .

وسائل الشيعة (آل البيت) – الحر العاملي – ج 21 / 263(Wasa’el al Shia(Alulbayt), hurr Amili)
روي أن عمر تزوج أم كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) فأصدقها أربعين ألف درهم .

وسائل الشيعة (آل البيت) – الحر العاملي – ج 26 /314(Wasa’el al Shia(Alulbayt), hurr Amili)
عن جعفر ، عن أبيه عليهما السلام قال : ماتت أم كلثوم بنت علي ( عليه السلام ) وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل فلم يورث أحدهما من الاخر وصلى عليهما جميعا .

ذخائر العقبى – احمد بن عبد الله الطبري – ص 167 – 170(Thakha’er el ukbah, Ahmad Ibn Abdullah Al Tabari)
( الفصل الثامن )
في ذكر أم كلثوم بنت فاطمة وعلى عليهما السلام
( ذكر مولدها رضي الله عنها )
قال أبو عمر ولدت أم كلثوم قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن إسحاق حدثني عاصم بن عمر بن قتادة قال خطب عمر إلى علي ابنته أم كلثوم فأقبل علي عليه وقال إنها صغيرة فقال عمر لا والله ما ذلك بك ولكن أردت منعي فان كانت كما تقول فابعثها إلى فرجع على فدعاها فأعطاها حلة وقال انطلقي بهذه إلى أمير المؤمنين وقولي له يقول لك أبى كيف ترى هذه الحلة فأتته بها وقالت له ذلك فأخذ عمر بذراعها فاجتذبتها منه وقالت أرسلها فأرسلها وقال حصان كريم انطلقي قولي له ما أحسنها وأجملها وليست والله كما قلت فزوجها إياه . وذكر أبو عمر أن عمر قال له لما قال إنها صغيرة : زوجنيها يا أبا الحسن فانى أرصد من كرامتها مالا يرصده أحد فقال رضي الله عنه له : أنا أبعثها إليك فان رضيتها
فقد زوجتكها فبعثها إليه ببرد فقال لها قولي له هذا البرد الذي قلت لك فقالت ذلك لعمر فقال قولي له قد رضيت رضى الله عنك ووضع يده على ساقها فكشفها فقالت أتفعل هذا لولا أنك أمير المؤمنين لكسرت أنفك ثم خرجت حتى أتت أباها فأخبرته الخبر وقالت أتبعثني إلى شيخ سوء قال يا بنية فإنه زوجك فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين في الروضة وكان يجلس فيها المهاجرون الأولون فجلس إليهم وقال لهم زفوني قالوا بمن يا أمير المؤمنين قال تزوجت أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( كل سبب ونسب وصهر منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري ) فزفوه . وفى رواية أنها قالت لولا أن أمير المؤمنين لطمست عينيك . ( شرح ) حصان أي عفيفة تقول منه حصنت المرأة بالضم حصنا أي عفت فهي حاصن وحصان بالفتح وحصنا أيضا بينة الحصانة ، زفوني أي قولوا لي بالرفاء والبنين تقول زفيته تزفيه إذا قلت له ذلك . وعن جعفر بن محمد عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خطب إلى علي أم كلثوم فقال عمر أنكحنيها فقال علي رضي الله عنه إني أرصدها لابن أخي جعفر فقال عمر أنكحنيها فوالله ما أحد يرصد من أمرها ما أرصد فأنكحه على فأتى عمر المهاجرين والأنصار فقال ألا تهنؤوني فقالوا بم يا أمير المؤمنين قال بأم كلثوم بنت على ثم ذكر معنى ما تقدم إلى قوله إلا سببي ونسبي وزاد فأحببت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب ونسب . وفى رواية أن عليا رضي الله عنه اعتل عليه بصغرها فقال عمر رضي الله عنه إني لم أرد الباه ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثم ذكر الحديث . خرجهما أحمد في المناقب وخرج الأول ابن السمان في الموافقة مختصرا . وعن عطاء الخراساني قال خطب عمر إلى علي أم كلثوم بنت فاطمة فاعتل عليه فقال إنها صغيرة فقال عمر وإن كانت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( كل نسب وصهر ينقطع يوم القيامة إلا نسبي وصهري ) فلذلك رغبت في ذلك فزوجه إياها . خرجه ابن السمان . وعن المستطل قال خطب عمر إلى علي ابنته أم كلثوم فاعتل على بصغرها وقال أعددتها لابن أخي يعنى جعفرا فقال له عمر والله إني ما أردت الباه ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي وكل بنى أنثى فعصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فانى أبوهم وأنا عصبتهم . خرجه ابن السمان . وعن واقد بن محمد بن عبد الله بن عمر عن بعض أهله قال خطب عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب ابنته أم كلثوم وأمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له على أن على أمراء حتى أستأذنهم فأتى ولد فاطمة فذكر ذلك لهم فقالوا زوجه فدعا أم كلثوم وهي يومئذ صبية فقال لها انطلقي إلى أمير المؤمنين فقولي له إن أبى يقرئك السلام ويقول لك قد قضيت حاجتك التي طلبت فأخذها عمر فضمها إليه فقال إني خطبتها إلى أبيها فزوجنيها قيل يا أمير المؤمنين ما كنت تريد إليها إنها صبية صغيرة قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي فأردت أن يكون بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب وصهر . خرجه الدولابي وخرج ابن سمان معناه ولفظه مختصرا ان عمر قال لعلي إني أحب أن يكون عندي عضو من أعضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له على ما عندي إلا أم كلثوم وهي صغيرة فقال إن تعش تكبر
فقال إن لها أميرين معي قال نعم فرجع على إلى أهله وقعد عمر ينتظر ما يرد عليه فقال على ادعوا الحسن والحسين فجاءا فدخلا فقعدا بين يديه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال لهما إن عمر قد خطب إلى أختكما فقلت له إن لها معي أميرين وإني كرهت ان أزوجها إياه حتى أؤامركما فسكت الحسين وتكلم الحسن فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أبتاه من بعد عمر صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفى وهو عنه راض ثم ولى الخلافة فعدل قال صدقت يا بنى ولكن كرهت أن أقطع أمرا دونكما ثم ذكر معنى ما تقدم . وعن أسلم مولى عمر بن الخطاب قال خطب عمر رضي الله عنه إلى علي ابن أبي طالب أم كلثوم فاستشار على العباس وعقيلا والحسن فغضب عقيل وقال عقيل لعلى ما تزيدك الأيام والشهور إلا العمى في أمرك والله لئن فعلت ليكونن وليكونن قال على للعباس والله ما ذاك منه نصيحة ولكن درة عمر أحوجته إلى ما ترى أما والله ما ذاك منه لرغبة فيك يا عقيل ولكن أخبرني عمر بن الخطاب انه
سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي ) خرجه الدولابي . وعنه أن عمر بن الخطاب تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب على أربعين ألف درهم . خرجه أبو عمر والدولابي وابن السمان في الموافقة . وعن الزهري قال أم كلثوم بنت على من فاطمة تزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب . وقال أبو عمر : زيد بن عمر الأكبر ورقية بنت عمر ، قال الزهري ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر بن أبي طالب فلم تلد له شيئا حتى مات فخلف عليها بعده محمد ابن جعفر فولدت له جارية ثم مات فخلف عليها بعده عبد الله بن جعفر فلم تلد له شيئا وماتت عنده . قال ابن إسحاق حدثني والدي إسحق بن يسار عن حسن بن حسن بن
علي بن أبي طالب قال لما تأيمت أم كلثوم بنت على من عمر بن الخطاب دخل عليها حسن وحسين أخواها….القصة

قال أبو عمر ماتت أم كلثوم وابنها زيد في وقت واحد وكان زيد قد أصيب في حرب بين بنى عدى ليلا فخرج ليصلح بينهم فضربه رجل منهم في الظلمة فشجه وصرعه فعاش أياما ثم مات هو وأمه في وقت واحد وصلى عليهما ابن عمر قدمه الحسن بن علي فكانت فيهما سنتان فيما ذكروا لم يورث أحدهما من الآخر . وقدم زيد على أمه مما يلي الامام . حكاه أبو عمر وقيل صلى عليهما سعيد بن العاص وخلفه الحسن والحسين وأبو هريرة . رواه الدولابي عن عمار بن أبي عمار .

بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 42 / 93(Bihar el Anwar, Al Majlisi)
أما زينب الكبرى بنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله فتزوجها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ، وولد له منها علي وجعفر وعون الأكبر وأم كلثوم أولاد عبد الله بن جعفر ، وقد روت زينب عن أمها فاطمة عليها السلام أخبارا ، وأما أم كلثوم فهي التي تزوجها عمر بن الخطاب ، وقال أصحابنا : أنه عليه السلام إنما زوجها منه بعد مدافعة كثيرة وامتناع شديد واعتلال عليه بشئ بعد شئ ، حتى ألجأته الضرورة إلى أن رد أمرها إلى العباس بن عبد المطلب ، فزوجها إياه.

بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 78 / 382(Bihar el Anwar, Al Majlisi)
عن عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن والحسين عليهما السلام و عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الامام والمرأة وراءه وقالوا : هذا هو السنة.

بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 109 /58(Bihar el Anwar, Al Majlisi)
قصة أم كلثوم بنت علي عليه السلام وأنه كانت جنية بمثلها وتزوجها فلان. (أي عمر)

جامع أحاديث الشيعة – السيد البروجردي – ج 3 / 347(Jame’i Ahadith al Shia, Sayyed BruJirdi)
عن عمار بن ياسر قال أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر وفي الجنازة الحسن والحسين عليهما السلام وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الامام والمرأة ورائه وقالوا هذا هو السنة .

جامع أحاديث الشيعة – السيد البروجردي – ج 21 / 205(Jame’i Ahadith al Shia, Sayyed BruJirdi)
روى أن عمر تزوج أم كلثوم بنت علي عليه السلام فأصدقها أربعين ألف درهم .

عبد الله بن سبا – السيد مرتضى العسكري – ج 2 / 144(Abdullah Ibn Saba, Sayyed Murtada el Askari)
جلس عمر فأتي بغدائه خبز وزيت وملح جريش فوضع ، فقال عمر – لزوجته أم كلثوم – : ” ألا تخرجين يا هذه ! فتأكلين ؟ ” . قالت : ” إني لاسمع حس رجل ” . فقال : ” أجل ” . فقالت : ” لو أردت أن أبرز للرجال اشتريت لي غير هذه الكسوة ” . فقال : ” أو ما ترضين أن يقال : أم كلثوم بنت علي وامرأة عمر ! ” .

موسوعة كلمات الإمام الحسين (ع) – لجنة الحديث في معهد باقر العلوم (ع) / 819 Mawsu’at Kalimat Al Imam Hussein, Lajnat el Hadith Fi Ma’ahad Baqer el Uloom)
روى عمار بن ياسر قال : أخرجت جنازة أم كلثوم بنت علي ( صلى الله عليه وآله ) وابنها زيد بن عمر ، وفي الجنازة الحسن والحسين ( عليهما السلام ) وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبو هريرة ، فوضعوا جنازة الغلام مما يلي الإمام ، والمرأة وراءه ، وقالوا : هذا هو السنة .

سنن النسائي – النسائي – ج 4 /71(Sunan el Nisa’ee, Al Nisa’ee)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت على امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد وضعا جميعا والامام يومئذ سعيد بن العاص وفى الناس ابن عمر وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الامام فقال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة وأبى سعيد وأبى قتادة فقلت ما هذا قالوا هي السنة .

المستدرك – الحاكم النيسابوري – ج 4 / 345(A lMustadrak, Al Hakim al Nisaburi)
عن جعفر بن محمد عن أبيه ان أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما توفيت هي وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في يوم فلم يدر أيهما مات قبل فلم ترثه ولم يرثها.

السنن الكبرى – البيهقي – ج 4 / 33(Sunan Kubrah, Bayhaqi)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب رضي الله عنهم وابن لها يقال له زيد بن عمر والامام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس يومئذ ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة قال فوضع الغلام مما يلي الإمام قال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلي ابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة رضي الله عنهم فقلت ما هذا قالوا السنة. – لفظ حديث أبي عبد الله وفي رواية أبي زكريا ان ابن عمر صلى على تسع جنائز جميعا وقال في أم كلثوم وابنها

السنن الكبرى – البيهقي – ج 4 / 38(Sunan Kubrah, Bayhaqi)
عن الشعبي قال صلى ابن عمر على زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت علي فجعل الرجل مما يلي الامام والمرأة من خلفه فصلى عليهما أربعا وخلفه ابن الحنفية والحسين بن علي وابن عباس رضي الله عنهما.

السنن الكبرى – البيهقي – ج 6 /222(Sunan Kubrah, Bayhaqi)
عن جعفر بن محمد عن أبيه ان أم كلثوم بنت على وابنها زيدا وقعا في يوم واحد والتقت الصائحتان فلم يد رأيهما هلك قبل فلم ترثه ولم يرثها.

السنن الكبرى – البيهقي – ج 7 / 32(Sunan Kubrah, Bayhaqi)
واما أم كلثوم فتزوجها عمر ابن الخطاب رضي الله عنه فولدت له زيد بن عمر ضرب ليالي قتال ابن مطيع ضربا لم يزل ينهم له حتى توفى ، ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى مات ، ثم خلف على أم كلثوم بعد عون بن جعفر ، محمد بن جعفر فولدت له جارية يقال لها بثنة نعشت من مكة إلى المدينة على سرير فلما قدمت المدينة توفيت ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر بن الخطاب وعون بن جعفر ومحمد بن جعفر عبد الله بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى ماتت عنده.

السنن الكبرى – البيهقي – ج 7 /233(Sunan Kubrah, Bayhaqi)
عمر بن الخطاب رضي الله عنه أصدق أم كلثوم بنت علي رضي الله عنه أربعين ألف درهم.

مجمع الزوائد – الهيثمي – ج 8 /216(Mujama’a el Zawa’ed, Al Haythami)
قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما بال أقوام يزعمون أن قرابتي لا تنفع كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي فإنها موصولة في الدنيا والآخرة فقال عمر فتزوجت أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما لما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ أحببت أن يكون لي منه سبب ونسب ,

فتح الباري – ابن حجر – ج 6 /59(Fath el Bari, Ibn Hajar)
كان عمر قد تزوج أم كلثوم بنت علي وأمها فاطمة ولهذا قالوا لها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت قد ولدت في حياته وهي أصغر بنات فاطمة عليها السلام.

فتح الباري – ابن حجر – ج 13 /42(Fath el Bari, Ibn Hajar)
عن مالك ان عمر دخل على أم كلثوم بنت علي فوجدها تبكي …القصة

عون المعبود – العظيم آبادي – ج 8 /335(Aoun el Ma’abood, Al Azim Abadi)
قال المنذري : أم كلثوم هذه هي بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه زوج عمر بن الخطاب رضي الله عنه وابنها هو زيد الأكبر ابن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان مات هو وأمه أم كلثوم بنت علي في وقت واحد ولم يدر أيهما مات أولا فلم يورث أحدهما من الآخر انتهى.

عون المعبود – العظيم آبادي – ج 8 /335(Aoun el Ma’abood, Al Azim Abadi)
عن عمار ” أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر أخرجت جنازتاهما فصلى عليهما أمير المدينة فجعل المرأة بين يدي الرجل وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ كثير ” وعند سعيد أيضا عن الشعبي ” أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر توفيا جميعا فأخرجت جنازتاهما فصلى عليهما أمير المدينة فسوى بين رؤوسهما وأرجلهما حين صلى عليهما .

عون المعبود – العظيم آبادي – ج 8 /343(Aoun el Ma’abood, Al Azim Abadi)
وروى أيضا بسنده إلى الشعبي قال صلى ابن عمر على زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت علي فكبر أربعا وخلفه ابن عباس والحسين بن علي وابن الحنفية كذا في الفتح والنيل .

المصنف – عبد الرزاق الصنعاني – ج 3 /465(Al Musannaf, AbdulRazzak el Sina’ee)
وضعت جنازة أم كلثوم ابنة علي امرأة عمر بن الخطاب ، وابن لها يقال له زيد ، وضعا جميعا والامام يومئذ سعيد ابن العاص ، وفي الناس ابن عباس ، وأبو هريرة ، وأبو سعيد..الرواية

المصنف – عبد الرزاق الصنعاني – ج 6 /163(Al Musannaf, AbdulRazzak el Sina’ee)
عبد الرزاق عن ابن جريج قال : سمعت الأعمش يقول : خطب عمر بن الخطاب إلى علي ابنته فقال : ما بك إلا منعها ، قال : سوف أرسلها فإن رضيت فهي امرأتك ، وقد أنكحتك ، فزينها وأرسل بها إليه ، فقال : قد رضيت ، فأخذ بساقها ، فقالت : والله لولا أنك أمير المؤمنين لصككت عينك . وعبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال : تزوج عمر بن الخطاب أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ، وهي جارية تلعب مع الجواري ، فجاء إلى أصحابه فدعوا له بالبركة فقال : إني لم أتزوج من نشاط بي ، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي ، فأحببت أن يكون بيني وبين نبي الله صلى الله عليه وسلم سبب ونسب . قال عبد الرزاق : وأم كلثوم من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودخل عليها عمر ، وأولد منها غلاما يقال زيد.

مسند ابن الجعد – علي بن الجعد بن عبيد 98 ، 114(Musnad ibn AlJa’ed, Ali Ibn Al Ja’ed Ibn Ubayd)
عن الشعبي عن بن عمر أنه صلى على أخيه وأمه أم كلثوم بنت علي فجعل الغلام مما يلي الامام والمرأة فوق ذلك.

المصنف – ابن أبي شيبة الكوفي – ج 3 /198(Musannaf Ibn Abi Shayba Al Koufi)
عن الشعبي قال : صلى عبد الله بن عمر على أم كلثوم بنت علي وابنها زيد قال فجعل الغلام مما يليه والمرأة مما يلي القبلة .

المصنف – ابن أبي شيبة الكوفي – ج 7 /272(ه*) (Musannaf Ibn Abi Shayba Al Koufi)
أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما وكانت زوج عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

السنن الكبرى – النسائي – ج 1 /641(Sunan el Kubrah, Nisa’ee)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد وضعا جميعا والامام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس بن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الامام فقال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلى بن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة فقلت ما هذا قالوا هي السنة.

المنتقى من السنن المسندة – ابن الجارود النيسابوري 142(Al Muntaqa min Sunan al Musnad, Ibn Al Jarood al Nisaburi)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد وصفا جميعا والامام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس بن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الامام فقال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلى بن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة فقلت ما هذا فقالوا هي السنة.

الذرية الطاهرة النبوية – محمد بن أحمد الدولابي 92(Al thurriyah al Tahirah Al Nabawiyah, Muhammad Ibn Ahmad Al Doulabi)
ابن إسحاق : ولدت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بن أبي طالب : ” حسنا ” و ” حسينا ” و ” محسنا ” ، فذهب ” محسن ” صغيرا وولدت : ” أم كلثوم ” و ” زينب ” . فتزوج أم كلثوم بنت علي ، عمر بن الخطاب ، فولدت زيد بن عمر وامرأة معه ، فمات عمر عنها ، فتزوجها بعد عمر ، عون بن جعفر ، فهلك عنها عون ولم يصب منها ولدا ، وتزوجها محمد بن جعفر ، فمات محمد ، فتزوجها عبد الله بن جعفر ، ومات عنها ولم يصب منها ولدا .

الذرية الطاهرة النبوية – محمد بن أحمد الدولابي 160(Al thurriyah al Tahirah Al Nabawiyah, Muhammad Ibn Ahmad Al Doulabi)
عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده أن عمر بن الخطاب تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب على أربعين ألف درهم .
عن الزهري قال : أم كلثوم بنت علي من فاطمة تزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب .

عن ابن إسحاق قال : وتزوج أم كلثوم بنت علي عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر وامرأة معه فمات عمر عنها .

عن الزهري قال : ثم خلف على ” أم كلثوم ” بعد عمر بن الخطاب عون بن جعفر بن أبي طالب فلم تلد له

عن عمار ان أم كلثوم بنت علي وزيد بن عمر ماتا فكفنا – وصلى عليهما سعيد بن العاص وخلفه الحسن والحسين وأبو هريرة .

صلى عبد الله بن عمر على أخيه زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

سنن الدارقطني – الدارقطني – ج 2 /66(Sunan al Darqutni, Al Darqutni)
وضع جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن يقال له زيد بن عمر والإمام يومئذ سعيد بن العاص ، وفي الناس يومئذ ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة ، فقلت : ما هذا ؟ قالوا : السنة .

سنن الدارقطني – الدارقطني – ج 4 / 40(Sunan al Darqutni, Al Darqutni)
أخبرني عبد الله بن عمر بن حفص ، ” أن أم كلثوم وابنها زيد بن عمر بن الخطاب هلكا في ساعة واحدة ، لم يدر أيهما هلك قبل فلم يتوارثا ” .

عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ” أن أم كلثوم بنت علي وابنها زيدا وقعا في يوم واحد ، والتقت الصائحتان ، فلم يدر أيهما هلك قبل ، فلم ترثه ، ولم يرثها.

معرفة السنن والآثار – البيهقي – ج 1 / 559(Ma’arefat al Sunan wal Athaar, Bayhaqi)
عن نافع مولى ابن عمر في اجتماع الجنائز أن جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابنها زيد بن عمر وضعتا جميعا والإمام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس يومئذ ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الإمام ثم سئلوا فقالوا : هي السنة .

معرفة السنن والآثار – البيهقي – ج 3 / 162(Ma’arefat al Sunan wal Athaar, Bayhaqi)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد بن عمر فوضعا جميعا والإمام يومئذ سعيد بن العاص . وفي الناس يومئذ ابن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الإمام . قال الرجال : فأنكرت ذلك فنظرت إلى ابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة ، فقلت : ما هذا ؟ قالوا : السنة .

الاستيعاب – ابن عبد البر – ج 3 /1367(Al Istee’ab, ibnAbdul bar)
محمد بن جعفر بن أبي طالب هذا هو الذي تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب بعد موت عمر بن الخطاب.

الاستيعاب – ابن عبد البر – ج 4 /1878(Al Istee’ab, ibnAbdul bar)
أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ولدت قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبها عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب فقال له إنها صغيرة فقال له عمر زوجنيها يا أبا الحسن فإني أرصد من كرامتها ما لا يرصده أحد فقال له علي أنا أبعثها إليك فإن رضيتها فقد زوجتكها فبعثها اليه ببرد وقال لها قولي له هذه البرد الذي قلت لك فقالت ذلك لعمر فقال قولي له قد رضيت رضي الله عنك ووضع يده على ساقها فقالت أتفعل هذا لولا أنك أمير المؤمنين لكسرت أنفك ثم خرجت حتى جاءت أباها فأخبرته الخبر وقالت بعثتني إلى شيخ سوء فقال يا بنية إنه زوجك فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين في الروضة وكان يجلس فيها المهاجرون الأولون فجلس إليهم فقال لهم رفئوني فقالوا بماذا يا أمير المؤمنين قال تزوجت أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل نسب وسبب وصهر منقطع يوم القيامة إلا نسبي وسببي وصهري فكان لي به عليه السلام النسب والسبب فأردت أن أجمع اليه الصهر فرفئوه حدثنا عبد الوارث حدثنا قاسم حدثنا الخشني حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي ابنته أم كلثوم فذكر له صغرها فقيل له إنه ردك فعاوده فقال له علي أبعث بها إليك فإن رضيت فهي امرأتك فأرسل بها اليه فكشف عن ساقها فقالت مه والله لولا أنك أمير المؤمنين للطمت عينك وذكر ابن وهب عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده أن عمر بن الخطاب تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب على مهر أربعين ألفا .قال أبو عمر ولدت أم كلثوم بنت علي لعمر بن الخطاب زيد بن عمر الأكبر ورقية بنت عمر وتوفيت أم كلثوم وابنها زيد في وقت واحد وقد كان زيد أصيب في حرب كانت بين بني عدي ليلا كان قد خرج ليصلح بينهم فضربه رجل منهم في الظلمة فشجه وصرعه فعاش أياما ثم مات وهو وأمه في وقت واحد وصلى عليهما ابن عمر قدمه الحسن بن علي.

شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد – ج 12 /106(Sharh Nahjul Balagha)
خطب عمر أم كلثوم بنت علي عليه السلام فقال له : انها صغيرة ، فقال زوجنيها يا أبا الحسن فإني أرصد من كرامتها ما لا يرصده أحد فقال : انا أبعثها إليك ، فان رضيتها زوجتكها . فبعثها إليه ببرد وقال لها قولي : هذا البرد الذي ذكرته لك . فقالت له ذلك ، فقال : قولي له : قد رضيته رضى الله عنك – ووضع يده على ساقها – فقالت له : أتفعل هذا لولا انك أمير المؤمنين لكسرت انفك ثم جاءت أباها فأخبرته الخبر ، وقالت بعثتني إلى شيخ سوء ! قال : مهلا يا بنية ، انه زوجك ، فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين في الروضة ، وكان يجلس فيها المهاجرون الأولون فقال : رفئوني رفئوني ، قالوا : بماذا يا أمير المؤمنين ؟ قال تزوجت أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( كل سبب ونسب وصهر ينقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي وصهري ) .

درر السمط في خبر السبط – ابن الأبار 119(ه*) (Durar el Samt fi Khabar el Sabt, Ibn al Abaar)
زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب

نظم درر السمطين – الزرندي الحنفي 234(Nuthum Durar el Samtayn, Al Zurandi el Hanafi)
روى عمر بن الخطاب ( رض ) أن رسول الله ( ص ) قال : كل نسب وسبب منقطع يوم القيامة الا نسبي وسببي .ولأجل ذلك تزوج عمر أم كلثوم بنت علي ( رض ) . وروي أن عمر بن الخطاب ( رض ) خطب إلى علي ( رض ) ابنته أم كلثوم وهي من فاطمة بنت رسول الله ( ص ) وقال علي : انها صغيرة فقال عمر : زوجنيها يا أبا الحسن فاني أرغب في ذلك سمعت رسول الله ( ص ) يقول : كل نسب وصهر ينقطع الا ما كان من نسبي وصهري ، فقال علي : اني مرسلها إليك تنظر إليها فأرسلها إليه وقال لها : اذهبي إلى عمر فقولي له : يقول لك علي : رضيت الحلة فأتته فقالت : له ذلك فقال: نعم رضي الله عنك فزوجه إياها في سنة سبع عشر من الهجرة وأصدقها على ما نقل أربعين ألف درهم ، فلما عقد بها جاء إلى مجلس فيه المهاجرون والأنصار ، وقال : الا تزفوني . وفي رواية ألا تهنئوني قالوا : بماذا يا أمير المؤمنين قال : تزوجت أم كلثوم بنت علي لقد سمعت رسول الله يقول : كل نسب وسبب منقطع الا نسبي وسببي وصهري وكان به ( ص ) السبب والنسب فأردت أن أجمع إليه الصهر فزفوه ودخل بها في ذي القعدة من تلك السنة .

نصب الراية – الزيلعي – ج 2 /317(Nasb el Rayah, al Zayla’ee)
وضعت جنازة أم كلثوم بنت علي وهي امرأة عمر بن الخطاب وابن لها يقال له زيد بن مر والامام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس يومئذ بن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة.

الدراية في تخريج أحاديث الهداية – ابن حجر – ج 1 / 232(Al Dirayah fi takhreej Ahadeeth el Hidayah, Ibn Hajar)
عن عمار بن أبي عمار قال شهدت جنازة أم كلثوم أي بنت علي وابنها أي زيد بن عمر فجعل الغلام عما يلي الإمام فأنكرت ذلك وفي القوم ابن عباس وأبو سعيد وأبو قتادة وأبو هريرة فقالوا هذه السنة وللبيهقي وكان في القوم الحسن والحسين وأبو هريرة ونحو من ثمانين صحابيا وفي رواية والإمام يومئذ سعيد بن العاص

كنز العمال – المتقي الهندي – ج 12 / 570(Ktr al Ummal, Al Mutaqqi al hindi)
عن سعد الجاري موسى عمر بن الخطاب أنه دعا أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وكانت تحته فوجدها تبكي ، فقال : ما يبكيك ؟ ..القصة.

كنز العمال – المتقي الهندي – ج 13 / 590(Ktr al Ummal, Al Mutaqqi al hindi)
عن ابن الحنفية قال : دخل عمر بن الخطاب وأنا عند أختي أم كلثوم بنت علي فضمني وقال : إلطفيه يا كلثوم

عن المستظل بن حصين أن عمر بن الخطاب خطب إلى علي بن أبي طالب ابنته أم كلثوم ، فاعتل بصغرها ، فقال : إني لم أرد الباءة ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي.

عن عطاء الخراساني أن عمر أمهر أم كلثوم بنت علي أربعين ألفا.

فيض القدير شرح الجامع الصغير – المناوي – ج 5 /46(Fayd el Qadeer Sharh el Jame’e al Saghir, AlManawi)
جعفر بن محمد عن أبيه ( عن عمر بن الخطاب ) قال محمد خطب عمر إلى ابنته أم كلثوم فقال والله ما على ظهر الأرض رجل يرصد من حسن صحبتها ما أرصد ففعل فجاء عمر إلى مجلس المهاجرين فقال زفوني.

إرواء الغليل – محمد ناصر الألباني – ج 6 /154(Irwa’a alGhaleel, Muhammad Naser al Albani)
عن جعفر بن محمد عن أبيه : ” أن أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما توفيت هي وابنها زيد بن عمر بن الخطاب في يوم ، فلم يدر أيهما مات قبل ، فلم ترثه.

تفسير القرطبي – القرطبي – ج 5 /101(Tafseer el Qurtubi, Al Qurtubi)
أصدق عمر أم كلثوم بنت علي من فاطمة رضوان الله عليهم أربعين ألف درهم .

تفسير ابن كثير – ابن كثير – ج 3 /267(Tafseer Ibn Katheer, Ibn Katheer)
في مسند أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من طرق متعددة عنه رضي الله عنه أنه لما تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما قال : أما والله ما بي إلا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” كل سبب ونسب فإنه منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي ” رواه الطبراني والبزار الهيثم بن كليب والبيهقي والحافظ الضياء في المختارة ، وذكر أنه أصدقها أربعين ألفا إعظاما وإكراما رضي الله عنه

قاموس الرجال – الشيخ محمد تقي التستري – ج 12 /217(Qamoos el Rijal, Muhammad Taki el Testeree)
ماتت أم كلثوم وابنها زيد بن عمر ، فالتقت عليهما الصائحتان فلم يدر أيهما مات قبل ، فلم يتوارثا .

الطبقات الكبرى – محمد بن سعد – ج 3 / 332(Al Tabakat el Kubrah, Muhammad Ibn Sa’ad)
عن سعد الجاري مولى عمر بن الخطاب أن عمر بن الخطاب دعا أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وكانت تحته فوجدها تبكي..القصة.

الطبقات الكبرى – محمد بن سعد – ج 5 /171(Al Tabakat el Kubrah, Muhammad Ibn Sa’ad)
وأمها رقية بنت عمر بن الخطاب وأمها أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وأمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وأمها فاطمة بنت رسول الله وأمها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي تزوجها عمر بن الخطاب وهي جارية لم تبلغ فلم تزل عنده إلى أن قتل وولدت له زيد بن عمر ورقية بنت عمر ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب فتوفي عنها ثم خلف عليها أخوه محمد بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب فتوفي عنها فخلف عليها أخوه عبد الله بن جعفر بن أبي طالب.

العلل – أحمد بن حنبل – ج 1 /141(Al Ulal, Ahmad bin Hanbal)
عن عمار مولى بني هاشم قال شهدت وفاة أم كلثوم بنت علي وزيد بن عمر قال فصلى عليهما سعيد بن العاص وقدم أم كلثوم بين يدي زيد بن عمر .

التاريخ الصغير – البخاري – ج 1 / 128(Al Tareekh al Sagheer, BUKHARI)
عن رزين البزاز حدثني الشعبي قال توفى زيد بن عمر وأم كلثوم فقدموا عبد الله بن عمر وخلفه الحسن والحسين ومحمد بن الحنفية وعبد الله بن جعفر حدثني محمود ثنا عبيد عن إسرائيل عن السدى عن عبيد الله البهي قال شهدت أم كلثوم وزيد بن عمر بن الخطاب صلى عليهما بن عمر وشهد ذلك الحسن والحسين حدثنا أبو النعمان ثنا عبد الواحد ثنا الشيباني وقال ثنا الشعبي قال ماتت أم كلثوم بنت علي وابن لها من عمر فصلى عليهما بن عمر.

الجرح والتعديل – الرازي – ج 3 /568(Al Jarh wal Ta’adeel, Al Razee)
زيد بن عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت.وفى هو وأمه أم كلثوم في ساعة واحدة وهو صغيرلا يدرى أيهما مات أول .

الثقات – ابن حبان – ج 2 / 216(Al thiqat, ibn Habban)
تزوج عمر أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وهي من فاطمة ودخل بها في شهر ذي القعدة.

أتت أم كلثوم بنت على أباها وتحت عمر بن الخطاب.

الكامل – عبد الله بن عدي – ج 4 / 186(Al Kamil, Abdullah Ibn Uday)
أن عمر بن الخطاب أصدق أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب أربعين ألف درهم.

تاريخ بغداد – الخطيب البغدادي – ج 6 /180(Tareekh Baghdad, Al Khateeb el Baghdadi)
كل سبب وصهر منقطع يوم القيامة ، إلا سببي ونسبي ” . فأحببت أن يكون لي منكم أهل البيت سبب وصهر . فقام علي فأمر بابنته من فاطمة فزينت ثم بعث بها إلى أمير المؤمنين عمر ، فلما رآها قام إليها فأخذ بساقها وقال : قولي لأبيك قد رضيت ، قد رضيت ، قد رضيت . فلما جاءت الجارية إلى أبيها قال لها : ما قال لك أمير المؤمنين ؟ قالت : دعاني وقبلني فلما قمت أخذ بساقي وقال : قولي لأبيك قد رضيت . فأنكحها إياه فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب فعاش حتى كان رجلا ثم مات .

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 2 / 309(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
وأم كلثوم هذه ليست بنت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) التي كانت عند عثمان لأن تلك ماتت في حياة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ودفنت بالمدينة ولا هي أم كلثوم بنت علي من فاطمة التي تزوجها عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لأنها ماتت هي وابنها زيد بن عمر بالمدينة في يوم واحد ودفنا بالبقيع.

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 3 /179(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
أما أم كلثوم فتزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر ضرب ليالي قتال بن مطيع ضربا لم يزل ينهم منه وقال الشحامي له حتى توفي ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى مات ثم خلف على أم كلثوم بعد عون بن جعفر محمد فولدت له جارية يقال لها بثينة وقال هؤلاء نعشت من مكة إلى المدينة على سرير فلما قدمت وقال ابن منده أن قدمت المدينة توفيت ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر بن الخطاب وعون بن جعفر ومحمد بن جعفر.
تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 8 /116(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
عن جابر أن عمر بن الخطاب تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب على أربعين ألف درهم.

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 19 /482(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
زيد بن عمر بن الخطاب بن نفيل ابن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط ابن رزاح بن عدي بن كعب القرشي العدوي وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وأمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عمار أن زيد بن عمر بن الخطاب وأمه أم كلثوم بنت علي احتضرا فكنت اختلف بينهما فماتا كلاهما فغسلا وكفنا وأتي بهما وتقدم سعيد بن العاص فصلى عليهما قال وكان في القوم الحسن والحسين وأبو هريرة وابن عمر ونحو من ثمانين من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 20 /27(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
أوما ترضين أن يقال أم كلثوم بنت علي وامرأة عمر.

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 21 /130(Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
عبد الحميد بن عبيد بن يسار أن سعيد بن العاص بعث إلى أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب التي كانت تحت عمر بن الخطاب يخطبها.

تاريخ مدينة دمشق – ابن عساكر – ج 42 /555(ه*) (Tareekh Madinat Dimashq, Ibn Asakir)
أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما وكانت تزوجت من الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

أسد الغابة – ابن الأثير – ج 4 /313(Asad el ghabah, Ibn al Atheer)
أما محمد فيشبه عمنا أبا طالب وهو الذي تزوج أم كلثوم بنت علي بعد عمر بن الخطاب.

أسد الغابة – ابن الأثير – ج 5 /614(Asad el ghabah, Ibn al Atheer)
أبعثها إليك فان رضيتها فقد زوجتكها فبعثها إليه ببرد فقال لها قولي له هذا البرد الذي قلت لك فقالت ذلك لعمر فقال قولي له قد رضيت رضى الله عنك ووضع يده عليها فقالت أتفعل هذا لولا أنك أمير المؤمنين لكسرت أنفك ثم جاءت أباها فأخبرته الخبر وقالت له بعثتني إلى شيخ سوء قال يا بنيه انه زوجك فجاء عمر فجلس إلى المهاجرين في الروضة وكان يجلس فيها المهاجرون الأولون فقال رفؤني فقالوا بماذا يا أمير المؤمنين قال تزوجت أم كلثوم بنت على سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كل سبب ونسب وصهر ينقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي وصهري وكان لي به عليه الصلاة والسلام النسب والسبب فأردت ان أجمع إليه الضهر فرفؤه فتزوجها على مهر أربعين ألفا فولدت له زيد بن عمر الأكبر ورقية وتوفيت أم كلثوم وابنها زيد في وقت واحد وكان زيد قد أصيب في حرب كانت بين بنى عدى خرج ليصلح بينهم فضربه رجل منهم في الظلمة فشجه وصرعه فعاش أياما ثم مات هو وأمه وصلى عليهما عبد الله بن عمر قدمه حسن بن علي.

تهذيب الكمال – المزي – ج 1 /191(Tahtheeb el Kamal, Al Mezzi)
وأم كلثوم تزوجها عمر بن الخطاب .

سير أعلام النبلاء – الذهبي – ج 3 /502(Sirat A’alam el nubala’a, Al Thahabi)
عن الشعبي ، قال : جئت وقد صلى ابن عمر على أخيه زيد بن عمر ، وأمه كلثوم بنت علي

1 Comment

Filed under Rebuttals

One response to “Marriage of Umar(ra) to Umm Kulthoum Bint Ali(ra): Sunni version

  1. Muhammed

    MASHALLAH GREAT WORK ……

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s