Khaibar: Imam Ali almost destroyed the earth


In Anwaar Al-Nua’mania, Sayed Naemat Allah Al-Jazairi recorded:

روى الجزائري عن البرسي قوله « أن جبرئيل جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً، أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته، ومع هذا قسمه نصفين وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تقلب الأرض، فمضيت فأمسكته، فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط، وهي سبع مدائن، قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي،. . . وفي ذلك اليوم أيضاً لما فتح الحصن وأسروا نسائهم كانت فيهم صفية بنت ملك الحصن فأتت النبي وفي وجهها أثر شجة، فسألها النبي عنها، فقالت أن علياً لما أتى الحصن وتعسر عليه أخذه، أتى إلى برج من بروجه، فنهزه فاهتز الحصن كله وكل من كان فوق مرتفع سقط منه، وأنا كنت جالسة فوق سريري فهويت من عليه فأصابني السرير، فقال لها النبي يا صفية إن علياً لما غضب وهز الحصن غضب الله لغضب علي فزلزل السماوات كلها حتى خافت الملائكة ووقعوا على وجوههم، وكفى به شجاعة ربانية، وأما باب خيبر فقد كان أربعون رجلاً يتعاونون على سده وقت الليل ولما دخل (علي) الحصن طار ترسه من يده من كثرة الضرب، فقلع الباب وكان في يده بمنزلة الترس يتقاتل فهو في يده حتى فتح الله عليه” [“الأنوار النعمانية” للسيد نعمة الله الجزائري].

Al-Jazairi narrated from of Al-Bursi who said: “Jibrael came to prophet and said: ‘O messenger of Allah when Ali raised his Sword to strike Marhaba, Allah Subhana ordered Israphile and Mikael to hold his upper arm in the air so that he might not be able to strike with all his might, but still he (Marhaba) was cut into two pieces and likewise the iron (armor) and likewise his horse and the sword reached (deep) layers of the earth. Allah Subhana said to me, ‘O Jibrael go after the sword and prevent it from reaching the core of the earth so it might not turn the earth upside down. So I went after it and caught hold of it, and it was heavier on my wings than the towns of Lot, which were 7 towns. I took it out from 7th layer of the earth and raised it upon one feather of my wing to the nearest heaven and stayed waiting there until dawn when Allah ordered me to drop it. I didn’t noticed anything heavier (on my wing) than the sword of Ali, . . .

And also the very same day when he opened the fort and took the women as hostage, amongst them was Safiyya the daughter the King who came to prophet and there was sign of fracture on her face. Messenger asked her about it, she answered that when Ali approached the fort and when it got difficult for him to seize it, he went to one of its tower and pushed it and the whole fort shook and all those who were above it felt down. I was on my bed and I too felt down and the bed hit me. Prophet said O safiyya when Ali got angry and shook the fort, Allah got angry for the anger of Ali and quaked all of the Heavens till the Angels got scared and felt down on their faces, and sufficed him (Ali) with Lordly bravery.

And as for the door of Khaibr, 40 men helped each other to close the door at night. And when Ali entered the Fort his shield flew away from him because of too many strikes on it. So he pulled out the door and it was like a shield in his hand and he fought holding it in his hand till Allah gave him victory.

Comment: mashallah what what a powerful man but even not able to show this type of power when abu bakr (ra) snatched the seat of khalifat.😉

And before any rafidi shia comes and denies the report or says it must be weak according their cult then…

refer: http://www.altahera.net/article.php?act=read_art&id=271

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ نبارك لكم حلول الشهر الكريم مامدى صحة هذا الكلام روى الجزائري عن البرسي قوله « أن جبرئيل جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً، أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته، ومع هذا قسمه نصفين وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تقلب الأرض، فمضيت فأمسكته، فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط، وهي سبع مدائن، قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي،. . . وفي ذلك اليوم أيضاً لما فتح الحصن وأسروا نسائهم كانت فيهم صفية بنت ملك الحصن فأتت النبي وفي وجهها أثر شجة، فسألها النبي عنها، فقالت أن علياً لما أتى الحصن وتعسر عليه أخذه، أتى إلى برج من بروجه، فنهزه فاهتز الحصن كله وكل من كان فوق مرتفع سقط منه، وأنا كنت جالسة فوق سريري فهويت من عليه فأصابني السرير، فقال لها النبي يا صفية إن علياً لما غضب وهز الحصن غضب الله لغضب علي فزلزل السماوات كلها حتى خافت الملائكة ووقعوا على وجوههم، وكفى به شجاعة ربانية، وأما باب خيبر فقد كان أربعون رجلاً يتعاونون على سده وقت الليل ولما دخل (علي) الحصن طار ترسه من يده من كثرة الضرب، فقلع الباب وكان في يده بمنزلة الترس يتقاتل فهو في يده حتى فتح الله عليه” [“الأنوار النعمانية” للسيد نعمة الله الجزائري]. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسالكم الدعاء

الجواب :

بالنسبة لقوة أمير المؤمنين (ع) فإن له قوة مستمدة من قوة الله تعلى , وقد ورد في الحديث القدسي الذي يتحدث عن المؤمن العادي الذي يرتبط بربه سبحانه ارتباطا كاملا فإن الله تعالى يكون سمعه وبصره ويده فقواه تكون ” ما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ” .

وقد جلس علي (ع) يوما يريد أن يكسر قطعة من الخبز اليابس فوضعه على رجله فكان خشننا , فقال له أحد أصحابه ياأمير المؤمنين كيف صعب عليك كسر هذا القرص وقد رفعت باب حصن خيبر , فقال (ع) كما يروى : ” رفعته بقوة ربانية وهذه قوتي الحقيقية ” ولهذا فلا غرابة إن استطاع علي (ع )أن يرفع حصن خيبر أو أن يقسم مرحبا إلى قسمين أو غير ذلك فذلك بقوة ربانية , وفي الاجمال فإن أصل الموضوع ثابت وهو قتله لمرحب وما جرى عليه وكذلك عمر بن ود العامري ومرور الجيش وقد حمل باب حصن خيبر ولكن التفاصيل تحتاج إلى مراجعة سند الروايات ودرايتها . وفي الختام نسأل الله أن يثبتنا على محبة النبي وأهل بيته الطاهرين . والسلام عليكم .

ونسالكم الدعاء

Question:

Asalam Alikum wa Rahmatullahi wa barakatuh respected sheikh, we wish you beginning of the blessed month…….how truthful is this saying which was narrated by Jazairi from Bursi who said…….(same narration as above)

Answer:

With respect to strength of Amirul Mu’minin (as) verily his power is borrowed from Power of Allah the exalt, as it came in Hadeeths al-Qudsi which speaks about normal believer who is completely attached to His Lord, then Allah will be his hearing, his seeing and his hand, “And My servant will keep coming closer to Me by performing nawaafil (voluntary good deeds) until I love him. And when I love him I become his hearing with which he hears, his seeing with which he sees, his hand with which he strikes”

One day Ali (as) sat down to break dried piece of bread, he placed it upon his leg and it was rough, so one of his companion enquired, how did it became difficult for him to break this piece of round bread when he was able to lifted the door of fort Khaibar? Ali (as) as what is narrated from him said: “I lifted the door with Lordly power and this is my real power”. And that’s why, it is nothing strange if Ali (as) was able to lift fort khaibar or cut Marhaba into two pieces and other things, because it was Lordly power….

Comment: now i understand why imam ali not cut the peoples after his seat of khalifat was snatched because then Allah didnot again bestowed that same power otherwise he may have killed all sahaba in one strike.😀

Leave a comment

Filed under Revealing Shia sect

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s